Blogger Template by Blogcrowds

الحمد لله .. كنت امتلك عجلة ( فونيكس 26 ) .. و جدي من جهة ابي برسل لينا ( الضحية ) من البلد .. خروفين أو اكثر .. كان بيتنا ( مطرطش ) بالرمادي .. مع دهان ( السكينة ) بالابيض .. وكنا نمتلك مسطبة أمامه في وسطها شجرتين ( نيم ) و مزيرة .. تمتلك والدتي في ذلك الحين ما عدده واحد ( احفظ مالك ) ووظيفة وكيلة مدرسة .. و يمتلك والدي و ظيفة ( موجه تربوي ) تركها في سنة 91 و فضل الاغتراب في السعودية .. و باع التكسي .. لدى جدي من جهة امي .. ما عدده ( 2 دكان ) في سوق امدرمان لبيع التمور و العناقريب .. اغلقها بسبب الضرائب الباهظة و قعد في البيت منتصف سنة 94 .. سافرنا الي القاهرة عن طريق وادي حلفا مرتين .. زرنا حديقة الحيوانات و وسط البلد و دخلنا السينما .. و عندما عادونا الحنين مرة أخرى سنة 98 .. لم نجد وادي حلفا علي الخريطة .. أعمامي كانوا شبابا .. لديهم كمية من الجكس .. و شعر راستا .. و اسطوانات .. وكتب .. و اقلام و دفاتر غرام .. غادروا السودان تباعا منذ 94 و لم اراهم مرة آخرى .. كان لدينا ( طابونة ) في الحارة .. نمشي نجيب العيش منها الساعة 3 صباحا .. و كنا سعداء .. واصبح لدينا الآن 5 بقالات فاخرة تبيع العيش الفاخر جدا .. لا نستطيع الشراء منها .. و لقد اغضبنا هذا الأمر .. في حارتنا كان هناك تلفون واحد عند ناس خالتي ( فاطمة ) نتحدث من خلاله مع ابي و أخرون لا نعلمهم ( بس كل مرة بيقولوا ادينا نسلم عليهو بالله ) .. الآن لدينا عدد واحد تلفون ثابت سوداني و واحد كنار .. و عدد لا بأس به من شرائح الاتصال .. منتهية الرصيد .. ( استقبال فقط ) .. صديقي مأمون كان يتولى مسألة ( الحلاقة ) .. مقابل سجارة برنجي .. ألآن ارتفع أجره .. الي قزازة ( بيبسي موبايل ) او تحويل رصيد .. كان لدينا ( ميدان ) صغير .. و عراضات صغيرة .. و جزم مرقعة .. و كورة موزة .. و اتنين لعابين شديد .. نقسمهم بالتساوي بين الفريقين .. سنة 93 .. قيل لنا نصف الميدان .. سيقام فيه مسجد .. و النصف الآخر .. وزع بين ثلاث منازل جديدة لديها سطوح .. و ابناء يدرسون في المجلس الافريقي .. انتقلنا للميدان الكبير .. ( ميدان ابوجا ) .. ليتحول الي مضمار لتدريب الدفاع الشعبي .. تأكدنا يقينا ان لعبتنا المفضلة قد اصابتها اللعنة .. تركناها .. في ما بعد .. امتلكنا مدرسة أهلية كتب علي يافطتها ( مدرسة امدرمان الأهلية تأستت سنة 1955م ) .. و ماتت سنة 1998م .. !! كتب في شهادة الوفاة .. تم تحويل المباني الي الي إحدى الجامعات .. في اطار ثورة التعليم العالي .. كان لدي جارنا ( عبدالعاطي الراجل الواطي ) قندراني و سبعة ابناء .. باع القندراني .. ثم البيت .. ثم اختفى غرب الحارات .. تبعه ناس محجوب .. ثم ناس علوية .. ثم طلق محمد أحمد زوجته .. و اصبحت تلك البنت التي تهديني صباحات الورد .. اصبحت ( بت ما كويسة ) .. و تبعها في ذلك كثير من خلق الله .. في ما بعد اصبحت ظاهرة .. و الآن الامر عادي ذي الزبادي .. .. .. في العموم .. كنا نمتلك ( وطن ) في ذلك الحين .. يدعى ( جمهورية السودان الديمقراطية ) .. لديه نشيد يقول .. نحن جند الله .. جند الوطن .. عصيدة بلبن .. مين ياكلا .. محمد البطل ..!!

أية حياة هذه التي نحيا بعض فصولها.. كل يوم تزداد ضغوط الساعات والدقائق والثواني على نبضنا، تضاعفت مسؤولياتنا، وقلت حيلتنا، وأصبحنا شبه مكشوفين أمام ما يشبه الخيبة ؟! كنا دائم ولا نزال نضرب المثل بالكلاب الضالة حين نريد وصف الجشعين الذين يمتصون نفسيات الآخرين ويلفظونها على الأرصفة من حولهم.. لم يكن يخطر على بالنا يوماً أن الحمير تصبح أشرس من الكلاب الضالة! الخبر الذي تم تناقله عن ثلاثة من الحمير تناولت وافداً إفريقياً فقضمت يديه وساقه، وعاثت أسنانها في جسده تقطيعاً، هذا الخبر في حاجة إلى الوقوف أمامه طويلاً!! اشتهر الحمار على مرِّ الأزمان بالصبر والتحمل وقبول الأعمال الشاقة ولم يتوقع أحد من الفلاسفة والعلماء أن يكون الحمار غير هذا.. إلى أن جاءت قصة وادي الدواسر على الصفحة الأخيرة في الجزيرة الغراء! يقول (قبلان الحزيمي) في سرده للخبر: إن وافداً إفريقياً حاول منع تزاوج الحمير (حماران وحمارة)، قد تعرض لهجوم منها ثلاثتها، حيث وضعته فيما بينها وبدأت في (تقليم) جسده!! ما الذي يدفع حماراً إلى الثورة! حتى ولو كانت عملية التزاوج سبباً مباشراً؟! لا أعتقد أن في إمكان علماء النفس (البيطري) أن يشرحوا لنا الحالة بوعي تام بمفرداتها وحيثياتها ومسبباتها دون العودة العميقة إلى العصور كلها لدراسة الضغوط الهائلة التي تعرض لها جنس الحمير في هذه الحياة الدنيا على يد بني البشر. بعض الأساطير تذكر أن الحمار كان مخلوقاً نزقاً تحمله الخيول على ظهورها في تنقلاته، وتقوم الحيوانات الأخرى مثل الزرافة بإطعامه وهو راكب، وكان لا ينام وفي ذلك يجبر الحصان الذي يحمله أن يبقى ساهراً ليل نهار ولم يستمع إلى شكوى الحصان، ولم يرض باعتراضه، فغلب النوم الحصان ذات ليلة فسقط الحمار في وادي سحيق ولم تشفع له لياقته البدنية من الخروج سريعاً، وظل يركب المنحدرات صابراً حتى خرج إلى الأرض المستوية وأنساه صبره وتعبه (شوفة حاله) السابقة. هل يعقل أن الحمار تذكر الآن (شوفة حاله) مرة أخرى وهذه القصة الواردة من وادي الدواسر تشهد التحول (الحماري) من حالة الصبر إلى لحظة القهر؟!

video

video

شـــــمــاشـــــه مــــاتــش الشماشه موجودون في كل العالم . نتاج المعاملة القاسية والظروف المريرة والحروب المدمرة .. إمتلأت بهم الشوارع هربا من معاملة زوجة الأب أو من قـســوة زوج الأم ، أو من نزحوا خوف الحرب والكوارث ...يهربون من أسرهم ،من بيوتهم المتهاويه ، يهيمـون على جهلهم ,الى عالم قاس ووحشي .يظنون نجوا من واقع أليم ،ودخلوا الى جنة الأمال العريضة ،لكنهم يجدون أرواحهم هائمة في مفازة الحيرة والحرمان ..عرضة لكل الموبقات ، وهجمات الأمراض ، لقمة سائغة في فم كل وحش بشري ...في أمريكا الاتينية يطلقون إسم أطفال الشوارع على الأيتام .في العالم العربي والأفريقي يطلقون عليهم المشردون المشردون ، شردوا من تفكك اسري ، من تصدع في العلاقات الأجتماعية .. الناس تغيرت كان في قلوب الناس رحمة .. كانت البنت الماصاح أو قل التي إنخدعت في حدسها ، أو جار عليها الزمن .. عندما تلد طفلها وتأتي للتخلص منه ، كانت ترميه بحنان قاس ، تضمه في لفة من قماش ، ومعه حاجياته ،وتضعه أمام باب بيت ناس فلان المعروفين وهم أكيد بتصرفوا وبي عقل وبتعرف تاريخو في السنوات الجاية..أو امام عتبات المسجد الطاهرة ،وعلىخده قبلة ودمعة حاره، ومالحة، ونظرة أم نادمة وخجلة وحائرة تغيرت روحها الى الأبد..اما اليوم ، يلفونه بجريدة ويرمونه للكلاب ....لكن هناك أطفال وشباب اهلهم على قيد الحياة لكنهم هربوا منهم وانطلقوا نحت الشمس يعيشون جوالة على الدروب .أقدامهم قـلــوب تــقــبـل الـشــوارع كل صــبـاح ...شـــــمـــاشــــــه ...هكذا سميناهم هنا ، ابناء الشمس ..يـعيـشـــون تحت هجيرها ،، ويموتون ...بحبوا السينما ، وكرة القدم ،، والرسم على الجدران ،، ممثلين بارعين ،، وراقصين حركاتهم رشيقة ،، ورسامين ، اقلامهم من الفحم . رغم القسوة والعنف الذي يعيشونه في الشوارع وعايشوه في بيوتهم في مرات كثيرة يكونون ارق من النسمة ويبحثون عن الأمن ولكنه الخوف !عيشة الشوارع أرحم من عيشة أبويا ويهربوا الى الشارع ويهربوا من المدرسة من قسوة المعاملة ليعتمدوا على أنفسهم ، وليتعرضوا لإستغلال يومي في أعمال اكبر من أعمارهم ...في كل العالم همومهم واحدة واحلامهم واحدة ، هي احلام كل طفل في العالم .... " بحلم أكون ضابط بحلم اكون دكتور أحسن لاعب كورة بحلم ... بحلم محمد سـني دفع الله http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=160&msg=1211914304&func=flatview

موظفي سفارة جمهورية السودان بالرياض .. أجدع ناس .. عبارة تخيلت انها ستكتب في يوم من الايام علي ( تي شيرتات ) وتوزع علي اطفال الرياض من ابناء الجالية .. عشان يلبسوها في اطار ( الحملة القومية للنفاق الاجتماعي ) .. رغم ( جعجعة ) اخوانا ( المناضلين ) .. يحتل موظفي السفارة المقاعد الاولى في اي احتفال رسمي او شعبي او طهور ولا سماية ولا بيت بكا .. تنحني ( الجباه الشم ) عند دخول اي موظف من السفارة .. وتخرص جميع الإلسنة ( الجعجاعة ) .. وهاك يا ( ابتسامات ) مخلوطة مع شوية ( كبكبة ) لزوم اضافة بعض مظاهر ( الخنوع ) .. في حملة ( النفاق الاجتماعي ) تتبارى الآن كل ( كيانات الرياض ) لتكريم موظفي السفارة .. وليه ما جيتونا نحن .. وليه مشيتو ناس ( علوية ) بالاول .. وسجمنا ( السرة ) دي ليه ما باكيتوها في ود عمتها .. في آخر احتفال لـ( الرابطة الصالحية ) .. وقف الاستاذ ( عبد المنعم عبد العال حميده ) .. وشكر السفارة .. قلنا ما مشكلة ( حق الضيف ) .. واضاف ( والحديث مسجل ) .. السـفارة تدعمنا ماديا ومعنويا وتشارك في جميع انشطتنا .. وللعلم ان ( الرابطة الصالحية ) تضم أكبر عدد من ( الجعجاعين ) العاملين فيها ( طارشين ) السفارة عديل .. تسعين في المية من ( جعجاعي الرياض ) يقيمون بصورة دائمة في مباني السفارة .. في تلاتة شهور الاخيرة وحسب ما تسعفني ذاكرتي .. حضرت تكريم لـ( موظفي السفارة ) .. في اكثر من 17 كيان في الرياض .. ونظرا لهذه الحسبة السريعة .. يبقى ( ناس السفارة أجدع ناس ) ..!!

Mohammed Humida

Northern Sudanese popular music evolved into what is generally referred to as "post-Haqibah", a style dominating in the 1940s, 50s and 60s. This period was marked by the introduction of tonal instruments from both East and West, such as the violin, accordion, oud, tabla and bongo. A big band style came into existence, mirroring trends in the West. Post-haqibah, like haqibah, was based on the pentatonic scale. Haqibah mixed with Egyptian and European elements is called al-afghani' al-hadith. in the present there are many popular singer males and female, like mahmood abdelaziz, jamal farfor, nader khader, nada alglai, and some of them have a new style like sherooq abu alnas, taha sleman, and nancy ajaj. The 40s saw an influx of new names because of the rise of Omdurman Radio and World War II. Early performers included Ismail Abdul Mennen, Hassan Atya, Ibrahim Al Kashif and Ahmed al Mustafa. One of the most famous pioneers of this era was Ismael Abdul Queen, who was followed by Ahmed Ibrahim Falah and Ibrahim Alkashif (father of modern singing). In this respect Ismael Abdul Queen was a pioneer who strived to adapt to the new conditions and desert the old style. He was followed by a poet-singer called Ahmed Ibrahim Falah. But both were soon overtaken by Ibrahim Alkashif who became known as the "Father of modern singing". Al Kashif began to sing under the influence of Haj Mohamed Ahmed Sarour and relied on what Karouma had started, but he renewed singing in three main facets: The 1960s saw the importation of American pop stars, which had a profound effect on Sudanese musicians like Osman Alamu and Ibrahim Awad, the latter becoming the first Sudanese musician to dance onstage.[1] From the 1970s to the present, Northern Sudanese music saw a further Westernisation, with the introduction of guitars and brass instruments; guitars came from the south of the country, from the Congolese guitar styles. Congolese music like soukous, as well as Cuban rumba, exerted a profound influence on Sudanese popular music.[5] An important shift in modern Sudanese music was introduced by the group Sharhabil and His Band - formed by a group of friends from Omdurman - namely Sharhabil Ahmed, Ali Nur Elgalil Farghali, Kamal Hussain, Mahaddi Ali, Hassan Sirougy and Ahmed Dawood. They introduced modern rhythms relating to popular and soul music using for the first time electric guitars, double bass, and brass instruments, with the emphasis on rhythm section. The lyrics were also informal and popular. Now Sharhabil's band is one of the leading establishments in Sudanese music. For the first time in the 60s, female singers became socially acceptable with the rise of Mihera bint Abboud, Um el Hassan el Shaygiya and Aisha el Fellatiya, who became famous for performing in front of the Sudan Defence Force during World War 2. In the 1960s, a wave of female duos became prominent, including Sunai el Samar, Sunai Kordofani and Sunai el Nagam, while a few women with highly-charged erotic images found audiences, including Gisma and Nasraa. Later prominent female musicians include the band Balabil, who formed in the early 1970s and became very popular across East Africa. The 80s also saw the rise of Hanan Bulu-bulu, a singer whose performances were sensual and provocative; she was eventually detained by the authorities and beaten.[1] Introduced genres have had a profound effect on modern Sudanese music, especially British brass military bands, which attracted many young recruits who carried the model to recreational music. The result was a kind of dance music referred to as jazz, though unrelated to the American style of jazz, similar to analogous styles throughout East Africa. Prominent big bandleaders in the modern era include Abdel Gadir Salim and Abdel Aziz El Mubarak, both of whom have achieved some international fame.[1] The imposition of sharia law in 1989 came along with the imprisonment of Mahjoub Sharif, a poet and songwriter who continued writing even in prison. The singer Abu Araki al-Bakheit was banned from performing political songs in the early 1990s, but he claimed to prefer remaining silent than not performing the objectionable material; the news of his retirement, prompted intense reactions from his fans, which eventually led him to continue performing in defiance of authorities. The Southern Sudanese celebrated singer Yousif Fataki had all his tapes erased by Radio Umdurman - the official government media. Southern Sudanese popular music was important in the 1970s and '80s, with the capital Juba hosting nightclub bands like Rejaf Jazz and the Skylarks.[1] Other popular imported musicians included reggae superstar Bob Marley and American pop singer Michael Jackson, while the funk of James Brown inspired Sudanese performers like Kamal Kayla, to adopt the same style. Other modern popular performers include Abdel Karim el Kabli, with a notably long and diverse history of performance, Mohammed el Amin and Mohammed Wardi.[1]

كديس الحلة يمنعني من النوم .. يبدأ دوامه المسائي بعد التأكد بان عيني غفيت...فيبدأ عويله الغريب...غريب كديس البلد دي..اول مرة اسمع صوت كديس اشبه بصوت الكمان العطلان...ولو اني عمري ما سمعت صوت الكمان العطلان...لكنه هكذا اتاني في بداية الحلم الذي شوشني فيه هذا الكديس الثقيل للمرة الثانية على التوالي اليومين الفاتولا ادري اي فار حذف به على نواحينا...واي خوف يصيبني من عيني قط فامتنع أن اذهب لمكان ارتداد الصوت وابدا اعزف له سيمفونية كلبية تطيره من الحلة دي فيردد تائباً...ناس الحلة ديل انا تاني ما بجيهم...نبيحهم كتير انا تاني ما بجيهمتجزم (حبوبة) أن كثير من الكدايس شيطان رجيم بسم الله الرحمن الرحيم فلا يجب أن نزعلها لئلا تخرج ارواحها الشريرة من جسد كديس لراس زول...ولو انه علم المنطق يتساءل...ليه يعني يسكن شيطان في حتة ضيقة ذي دي مع انه يقدر يسكن في فيلا مثلاً؟؟؟ ثم ماذا يستفيد من عواءه الكثير ده وصحيي من النوم الهو زاتو نمته بالعافية ؟؟؟؟ والله حبوبة دي زاتها غريبةوقبلوالله يا جماعة انا محبطة...واشعر بحزن لن ادعي انه نبيل...في حياتي لم اشعر بهذا النوع من الاحزان النبيلة....فاحزاني ليست من النوع الرقيق الجميل بتاع المسلسلات ده...انه من النوع المتعب...كله دموع واشياء لا داعي مع قصة الكديس البايخة التي حكيت أن اقرفكم بهايقولون ان الحزن قد يغور بوجود السامر أو المشارك...وكل احزاني لا يشاركني فيها إلا علبة الكلينكس وكم القميص الذي ارتديالشكوى عندي نوع من الدلع...لا احب ان اقرف بحزني احد سواي...لا احب ازية الناس...فكل الناس تورم عيونها وانا يورم شعري لا ادري ما سر نكشة الشعر بورم العيون بالحزن الذي مع مناديل الكلينكس وكم القميص ونواح الكديسة ونكشة الشعر من المستحيل أن يكون نبيلاً كما تفعل ابطال السينمات فتسكب نواحاً يحيل صاج حبوبتي زاتو للبحر الأسود ومع ذلك لا يحرك ساكناً في كحلهن الممدود لطرف من العين اليمين للأذن الشمال وبالعكس ...كانه دوار يوتيرنهنا لا احد يعرفني...من دواعي شكركم لله...ونعم تبدون نضاف لدرجة العقدة منكم...ناس مشهورة ومهمة...كلامكم موزون مموسق...مع ذلك لا اجد افضل من الكواريك هنا...اني حزينة محبطة واود ان اشارك احد معي هذا الحزن اللانبيلانا بت قضيملست كاتبة عظيمة ولا انا بشاعرة لاستطيع التعبير عن احباطاتي بكلمات مضيئة احملها شتم الكديس...والحلة الاحنا فيها...وطبيخي الكثير...وغربتي الذاتية...ومديري... والحب المستحيل...واحلامي المتسربة كسراب وهمي...وجارتي الغياظة...والناس السيئة...يا ساااااتر...لماذا الناس آذياية للدرجة دي؟؟؟؟... اعاني من ضعف انساني في ان اعبر عني امام العالم...انتوا عالم نعم لكنه عالم سايبري...البكاء معاكم ليس لديه اي جوانب سلبية اكلينكية...على الأقل لن تروا ماذا سيحدث لكم القميص بعد قليل من الجعيرلماذا اذن احاول الظهور بكامل الملابس الرسمية؟؟؟معليش...سأقول اي كلام اكسر به روتين الصالون الأنيق هذا الذي تجلسون فيه...ياخي بالجد تعقدوا...ولو حب احد أن يدخل ليفش خلقه من إحباطه...فلا بأس...لكن بصراحة يعني...فاقد الشئ لا يعطيه...فاعذروني إن لم ارد...يعني هو كان قانون دولي ان يكتب واحد يرد عليه التاني؟؟؟ انا ناقصة احباط بت قضيم - http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=13&msg=1078121875

كشك ناصية وشارع ممتد حتي السماء .. بعض الصبية يلعبون سكج بكج .. ونسوة الحلة .. ينتظرن قون المغربية .. للم ما تبقي من فلذات اكبادهم .. احلام صبايا وصبيان .. وشمس آيلة للسقوط .. شفق بلون قمر الدين .. وصبية ذات برمودة تغري الناظرين .. غمزة من هنا .. عضة شلوفة من هناك .. احي انا تنهيدة مراهق آخر .. ربما اعجبتها القصيدة .. أموت ركن .. وووب انا .. مع تحياتي السجم ..
بُكلوم .. بُكلوم ... بُكلوم الجنن قلبي .. ذاد عقلي طمسة فستانو البمبي .. وزرايرو الخمسة والتش تش .. تش تش تش تش تش ..
يا صديقي ربما نتقاطع في ذات البنية .. ما تسيب الهظار..
هنا فقط كانت هي .. ذات ميزة الاغراء .. لم تغلق الباب بعد قون المغربية تركته مواربا .. ليدخل الشيطان .. او ربما اخوها الصغير .. الامر سيان دخل اولهم .. فثانيهم .. فثالثهم .. اربعة .. خمسة .. ستة احسبها وتوكل ربما خمسة فقط .. سادسهم ذاك المعفن وربما ستة .. سابعهم انا ضحك .. تمطى قليلا في نفس الفراش تذكرني يا عزيزي بجدي عليه رحمة الله .. خير من نهى عن خلق وأتى بمثله ..
سأذهب .. فاصل اسمه الليل واعود ..
صباحات الورد .. حيث الجهنمية كل ما لدينا لا فل ولا عنبر .. ولا حتي ذلك السيجنال تو ذو الابتسامة الناصعة ..
شارع ممتد الي ناصية موقف من قضية شائكة .. لن تحل قربيا ..
احلام صبايا وصبيان .. لا تتعدى طرف انف احدهم .. شفع ماضيين في غيهم .. يحملون كراريس واقلام ..
نسوة حلة .. يلهثون وراء ربع لحمة .. وتشكيلة سلطة ..
صباح الخير لا تكفي .. فلا خير ولا حتي هذا صباح .. ربما كانت اضغاث احلام وربما .. اجتمعت لها نون النسوة فكانت بتلك الشهية المفتوحة ربما كانوا سبعة .... سابعهم صاحب الدكان ..
لا ستة.. وجاء المكوجي في آخر الاناء ربما تصاب بعقدة .. فتهطل السماء ضفادع وشوية فكة خمسينات
وربما تنتحر بعض النسوة .. من الدهشة .. أو غيظا وربما وربما وربما .. يكون الأمر عادي .. ذي الزبادي ..
شباك حافلة .. يطل منه رأسي جمع حميم .. علي الارض .. نتكلم بعلو منخفض ماسح احذية .. يمسح دهشتنا ..
قبلها كانوا عشرة .. حداشرهم عمك حسن ..
تحسست دهشتي .. ما زالت تلمع في مكانها اخرجت بعض الاسلاك من حقيبتي شبكتها وانطلقت علي بركة الله ..
Mohammed Humida
الصورة المرفقة - www.fadlabi.com

الحديث في الكورة لذيذ ورغم برشلونة ونصيحة صديقي الزين .. بفرض دمغة البرازيل علي اي كوز موية يتشرب في ولاية الخرطوم ألا أن كورتنا الركبي السوداني .. كان فيها أسامي رنانة البوست دا فتح لي أحاديث جانبية مع شلة سودانيزاونلاين .. أمسية الخميس كانت كروية تحدثنا عن الهلال والمريخ والموردة والنيل وابوعنجة وابو كدوك والعباسية وبري والرابطة والتحرير وودنوباوي والحرية ونجوم أمبدة تحدثنا عن جيل الأمير منزول .. عوض الكبكابا وسبت دودو وقبلهم ناس عبد الوهاب عبد الفضيل جقدول وقرعم تحدثنا عن عبد المطلب ناصر إدريس دريسة و صديق محمد احمد .. ابوزيد فرح .. ابراهيم يحيى الكوارتى حسن عطية كسرة يا ابوعلى مصطفى شاويش .. عثمان الجلال .. عزالدين عثمان الدحيش .. عوض نصر كوكا ..الفاتح النقر .. عبده مصطفى .. فتاح ابو العز ..الفاتح الريشة .. خضر الكورى .. وديل أغلبهم من الهلال و عبد الماجد عثمان عمر ماجد ثم برعى احمد البشير وزة .. التقر .. ماماو .. زيدان .. هاشم احمد عثمان حارس المرمى وعزيز حارس المرمىجعفر قاقارين .. كمال بنى .. حسنين جمعة .. حمورى الجيلى عبد الخير .. عمار .. فيصل الكورىوديل من المريخ لاعبي فريق النيل .. أيام ما كان ليهو شنة ورنة شرف .. يوسف مرحوم .. عوض جولط .. عثمان بوكو من الموردة .. عمر التوم .. عمر عثمان .. ود الزبير علي سيد أحمد .. والمحينة علي ما أعتقد نصر جبارة .. وعبد النور من التحرير .. علي سعيد .. و تشتش وعثمان بوكو من بري قسم السيد ترانزستور .. عبد الكافي .. حسبو الصغير .. و رمضانمن مدني .. سنطةومن ودنوباوي .. هاشم عجيب .. وعبد الجليل ومن بورسودان .. أحمد حسن فودة .. ترتار .. قيسونيمن الحراس ايضا .. حامد بريمة ومن المدافعين .. طارق أحمد آدم كابتن الهلال والفريق القومي شيخ إدريس كباشيوكمال عبد الغني .. وكمال عبد الوهاب كمال أبو عنجة الوسط .. سامي عز الدين .. وعادل أمين .. والرشيد عبيد الرشيد المهدية .. و ابراهيم الحاج ابراهومة المهاجمين .. المرحوم والي الدين .. أخطر مهاجم في تاريخ الكرة السودانية ومن اللاعبين ايضا بشارة عبد النضيف .. مصطفى سيماوي .. صلاح اب روف .. وصديق الرميلة و سمير محمد علي سمارة ماشي جعفر عبد الرازق أنتقل للهلال من نادي العامل ولا ننسي .. وليد طاشين ورشيد المهدية و تنقا تنقا تنقا و علي عبد العزيز السهم القضارف و أشهر زول في التحرير قرن شطة اصبح مدرب كبير .. في مصر و صالح عبد المحمود كارضقل .. لاعب المريخ و يونس الله جابو الغسال و دقنو .. وقلة .. وطلب .. وكتم .. و جميل .. و كريشقنا و ابو الجاز .. وشواطين قطع الموية والكهربا من بيليه ولازمه كظله في لقاء الهلال وسانتوس البرازيلي في استاد الهلال وبالمناسبة .. استاد الهلال هو الاستاد الوحيد في السودان الذي لعبت فيه كوكبة من نجوم البرازيل وعلي رأسهم بيليه و كارلوس البيرتو بيريرا و السر مصباح العصفور . ايضا من الموردة .. عصبة .. وعز الدين الصبابي .. والصياد .. و أولاد العاتي .. وود الحاجة .. ومن المريخ .. صلاح بمبان .. ومأمون صابون .. وبابكر الحلو باكمبا و يوسف المفك .. و جميس .. من التحرير ..و السر زغبير .. وسانتو المناقل .. وعبد السلام حميده ..والمبدع أسامة آدم ريحان سكسك و نميري أحمد سعيد .. وعبد المجيد جعفر .. والضو قدم الخير ..
Mohammed Humida

بقدر ما تخدم الآخرين يزيد قدرك وبقيمة ثلاثة " غويشات " ذهب .. باعتها أمي استطعت الالتحاق بالجامعة ومن يومها و أنا أرى كل شيء .. ذهباً خالصاً الناس .. الشوارع .. الكتب .. الكراسي عساكر الطوارئ .. ووجوه الأصدقاء كل شيء في عيوني .. صار ذهباً غير أن الكارثة التي جعلتني أقف كثيراً .. عند حد الدهشة أن صديق عمري .. طلع " فالصـــو " .. للأسف وكنت أظنه ذهب عيار 24 كثير .. ممن أحببتهم .. ورفعتهم مكانا عليا وجدتهم مع الأيام يتساقطون واحداً بعد الآخر .. من مربع الذهب هي هكذا الحياة ولست كذاباً لو قلت إن ابتسامة حاجة بتول .. ست الداندرمة بأسنانها المطلية بالذهب هي أصدق ابتسامة .. صادفتها في حياتي .. المليئة بوجوه من الفالصو ربما كنت سأبدو أفضل حالاً .. لو إن أمي رعاها الله احتفظت بـ " غويشات " الذهب الثلاثة .. وباعت بدلا عنها .. بقرة حبوبتيوهل لدي حبوبتي بقرة ؟؟علي الأقل كان ذلك سيجعلني أرى كل من حولي بقر حتى إذا حدث يوماً ما .. وتعرضت لأي نطحة غير متوقعة فإنها لن تؤثر علي إطلاقا لاسيما .. أن لدي معلومات جيدة عن جنون البقر علي أية حال الهندوس يعبدون الأبقار ونحن حماقاتنا .. تستعبدنا حتي صرت اشك أن ثمة علاقة وراثية بيننا ... وبين البقر
Mohammed Humida

أول وظيفة في حياتي كانت في مدرسة ثانوية جديدة تحت التأسيس.. كانت مجرد أربعة فصول تستقر في أعلى متوسطة ضخمة.. وكنا خمسة معلمين ومديراً وفراشاً نتقاسم جميعنا غرفة واحدة.. ولأنني أصغرهم سنا - ولأننا كنا في مرحلة تأسيس ونتعامل كعائلة واحدة - كنت أقوم طواعية بمعظم الأعمال الكتابية المرهقة.. فقد كنت أنا من يتولى شؤون الغياب ومسيرات الرواتب وأوراق الطلاب وخطابات التعيين - بل وحتى ماكينة التصوير.. ولأنني كنت (طيباً) ولا أقول (لا) تراكمت علي الأعمال بالتدريج لدرجة كنت أساعد بعض المعلمين - بطيب خاطر - في تحضير دروسهم الخاصة.. لم أكن حينها جبانا أو غبيا بل كنت أؤمن بمبدأ المساعدة والتعاون وحقيقة أننا نتشارك نفس الغرفة (ونأكل نفس الفول والتميز فوق السطوح).. غير أن الموقف تغير فجأة بعد أن أرسلت لنا ادارة التعليم وكيلا جديدا لا يعرفني (ولم يشاركني طبق الفول) وعاملني كمساعد شخصي. وذات يوم - وفيما كنت أستعد لتناول الفطور مع بقية المعلمين - رمى على مكتبي مسيرات الرواتب (وكانت حينها تكتب يدويا) وطلب مني اعادة كتابتها من جديد.. فما كان مني إلا أن حملتها في الاتجاة المعاكس ورميتها فوق مكتبه قائلا: افعلها بنفسك.. ورغم أنني قلت هذه الجملة بكل ثقة وهدوء إلا أن شيئا في داخلي كان يقول لي "لقد تصرفت بطريقة خاطئة".. وحين صعدت لتناول الفطور لم أستطع كتم الخبر فأخبرت "المدير" بما حصل.. وبدل أن يلومني أو يعاتبني ضحك وقال: "من زمان وأنا أقول متى ينفجر فهد".. وحينها فقط أدركت كم ظلمت نفسي بعجزي عن قول (لا) منذ فترة طويلة.. ومن يومها توقفت عن تقديم المساعدة لمن لا يستحقها واستعمال أقوى كلمة في جميع اللغات (لا / نو / نن / نخت / هييت / فينيتو / تدا / نيفر).. والعجيب أن تعلمي لكيفية استعمال هذه الكلمة أكسبني احتراما حقيقيا أكثر من الماضي؛ فمعظمنا يعتقد أن اللطف - والمبادرة بتقديم المساعدة - كفيل بكسب ود واحترام الآخرين.. ولكن الحقيقة قد تكون عكس ذلك كون "الطيبة الدائمة" تنتهي بالاستغلال والتطاول "والمساعدة الصادقة" بالاتكالية ورمي الأعباء (في حين قد يتحول لين الجانب الى سلة غسيل يرمي فيها البعض ثيابه القذرة).. وفي المقابل حين تقول لا - بطريقة مؤدبة وابتسامة خفيفة - تثبت استقلاليتك وحرية اختيارك وهو ما يكسبك احترام الآخرين فعلا... ... وبطبيعة الحال أتوقع منك تمييز الفرق بين المساعدة - كمبادرة ذاتية وعمل نبيل - وبين استمرائها واستغلالها من قبل الآخرين.. فالمساعدة بطبيعتهما حالة مؤقتة تصرف فقط للمحتاجين لها، ولكنها تتحول الى استغلال (واستهوان) إذا اتخذت طابع الديمومة والطلب الرسمي.. ولأنها عمل إضافي (لا تنال مقابله أجرا) يجب أن تتخذ قرارك بسرعة بناء على ظروف الشخص المقابل ومستوى علاقتك به وخلفية تعامله معك.. وفي حال لمست منه نفحة استغلال أو اتكالية فما عليك سوى أن تقول له بكل وضوح (لا؛ آسف، لا أستطيع مساعدتك).. وحين تفعل هذا لا تخشى خسارته - بل على العكس توقع منه احترامك كصديق تعاني بدورك من ضيق الوقت وتراكم الأعمال! .. ولكل من يجهل استعمال هذه الكلمة المفيدة أذكره بأننا (نحن) من يعلّم الآخرين طريقة معاملتنا وكيفية احترامهم لنا.. واليوم مثل كل يوم فرصة جديدة كي تقول (لا) دون أن تخشى خسارة أحد!

هاجس : الحزن جدير بالاحترام ..لا يحق لأحد أن يخدش " جماله " بادعائه .. "الزوادة "خذ من عمرك يوم أو ساعة وضعها في حقيبة مسافر لا ينوي الرجوع ، قد تكون ساعة واحده فقط هي كل ما يحتاجه ليعود ! ضع قليل من الملح على جرح نسي أن يبرأ ، فالملح هو كل ما تحتاجه الجراح لتستعيد ذاكرتها المثقوبة !جرب الجلوس وحيداً في شرفة تطل على ايامك ..وراقب المارّة واستمتع بكذبهم حين يدعون أنهم يعرفون عنك مالم يخطر على بال حزنك !!على رابية قريبة من مفرق "الكلمات " ..أجلس وراقب أولئك الذين يفتشون حرفك " العابر " بحثاً عن أشخاص يختبئون بين الكلمات ..ربما ليعبروا حدود الوجع دون أن يدفعوا الضريبة !راقب أحرفك وهي تجتاز نقاط التفتيش ..مارس حزنك على أكمل وجه .. وابتسم !!أنظر فجأة لعيني أحدهم وهو يضع في نشوة يده على كلمة عابرة ويفككها ليبحث عن صورة شخص يظن أنك أخفيته في " كلمه " أو ربما قيدته بعلامتي تعجب ، أو حبسته داخل علامة استفهام !!ستشعر حينها بمبرر لحزنك .. وستبتسم !حين تجبرك "أخلاق حزنك " على أن تشعر بالأسى لأن أحدهم عاد خائبا بعد رحلة مضنية للتفتيش داخل أحرف لم تكن لتعنيه في شيء ..اقترب منه واهمس في أذنه :خذ حروفي وكل ما ستجده بداخلها .. ودعني أعبر هذا " الحد" وحدي ..!!حاول أن ترشيه بحروف اسمك ..قل له سأعبر من هنا دون أسم ..اقنعه أنك تريد مواصله حزنك في الضفة الأخرى دون حروف .. حتى لو كانت حروف اسمك العتيق !!لا تتفاجاء حين يسخر من قلة ما دفعته له ..ابتسم .. حدثه عن "انهدام المعنى " ..عن الكلمات التي سقطت معانيها عنها سهواً .. فأصبحت عارية بلا معنى !حدثه عنها حديث " العارفين " وحين يسمح لك بالعبور إلى ضفة الألم الأخرى .. بدون كلمات ، وبدون اسم ..ابتسم ..وعد إلى مكانك وراقب غيره وهو يفتش كلمات أخرى .. لوح له بيدك حين يكتشف داخل كلمة .. صورة لا تعنيه !!وافتح " زوادتك " وانثر قليلا من الملح .. على جرح يكاد يفقد ذاكرته !رسالة خاصة جداً :ورحلت ..كانت محصنة ضد كل ما لوثنا ..محصنة ضد كل تلك الأشياء التي جعلتنا لا نعرف الوجه الحقيقي للحياة !!عاشت " منيعة " ، ورحلت أكثر مناعة !!ماتت لأنها ببساطه كانت قبل ذلك " تعيش " !!الأحياء وحدهم يمتلكون القدرة على الموت !! كيف سنموت ونحن لم نمتلك القدرة على الحياة ؟!لابد أن نعيش أولاً ..الحياة تحتاج قدرة خارقة .. وحصانة ضد أشياء وأشياء ..لكننا لا نملك مناعة كتلك التي أمتلكتها " منيعة " !!
سهيل اليماني - http://www.blogger.com/www.alsakher.com

تسارع الأحداث .. يجعل من الموت رقم .. وكثيرا ما يمكن تجاوزه .. بمجرد تغيير .. المحطة ..
رغم صعوبة بعض الأرقام .. أحيانا .. ومرارة البعض الآخر ..
رفيق بهاء الدين الحريري .. رقم استشهد ..
ودعهُ آلاف من الأرقام .. وبعض الكسور العشرية ..
فهناك أيضا .. أرقام .. تحزن .. وكسور عشرية .. تَشمــــــــــت ..
من الرقم .. قد ينبعث رقم آخر .. من ستة خانات .. مدعوماً بالأرقام .. وقد يكون مجموعة خالية .. منغلقة علي ضعفها ..
فتبدو للناظر .. وكأنها كتلة ورم سرطاني .. علي جسد وطن منهك ..
لم تعنيني كثيراً .. إنجازات رفيق بهاء الدين الحريري .. بقدر ما شد انتباهي .. حجم الحفرة التي نتجت عن وفاته .. فلا ريب هو شخص مهم .. ليقتلع ذلك الجزء من الأرض .. ويحمله معه .. ولم تعنيني كثيراً .. مدام شيراك .. وهي تذرف الدمع .. بقدر .. ما شدتني أناقة سعد رفيق بهاء الدين الحريري .. عندما نزل لقبر والده .. هو وإخوانه .. ليواروه الثري .. كان سياسي في أناقته .. وشاب يدفن والده المغدور .. في حزنه ..
ولم تعنيني كثيراً .. مجاملات عمرو موسى .. بقدر ما حزنت لهذا الرجل .. " بتاع المناسبات " .. وكأنه ينوب عن الرؤساء العرب .. لكي لا يقعوا في اللوم .. طمع مصر الزائد .. أفقدها هذا الرجل ..
ولم تعنيني كثيراً .. فلسفة وليد جنبلاط .. فهذا الرجل .. يجيد الحديث ..
ثم .. رجعت الأرقام إلى بيوتها .. بعد انتهاء مراسم الدفن .. فقمت بتغيير المحطة .. بحثاً .. عن أرقام آخري .. من ضمن خياراتي المفضلة ..
أرقام متشردة .. في دارفور ..
أرقام مفرومة .. في العراق ..
ارقام بالجملة .. بفلسطين ..
وبين هذا .. وتلك .. لا بأس .. بالتوقف لفاصل إعلاني ..
و رد بووول .. بعطيك جوانج ..!
Mohammed Humida

هنا .. ! بعيدا عن حلقات الذكر وعصريات الجمعة ..وحوليات الصالحين ..ووسط زخم الحياة ومادياتها ..تتزاحم إلى مخآئلنا كثيرا من الصور الجميلة..التي ما أن تتذكرها وتتمعن في تفاصليها ..حتى تجد أن النفس تستريح لتلك المرائي والأحداث والشخوص ..والإيقونات التي تزين جداريات حياة مجتمع بسيط ترجع قيمه وروحانياته إلى بقاع بسيطة..أذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه ..يسبح لله فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ..البقعة منها تسمى "المسيد" أو "الخلوة" أو"التكية" حيث الفناء في حب سيد الخلق ..محمد صلى الله عليه وسلم..وهنالك حيث التصالح مع الذات ..والفناء في حب الحبيب المصطفى .. والتفاني في الدعوة الى الخير ..وفي بقعة مباركة من هذه البقاع ..وقد تذكرت فيما أتذكر ..بقعة تسمى " خورالمطرق " ناحية " النيل الابيض " هناك حيث العارف بالله ..ابوي الشيخ الطيب الشخ برير الشيخ الصديق ..رجل يهل وجهه بالمحبة والنور ..تستريح النفس عند اطراف حديثه وبشاشته ..يجمع ما بين زهد عن الدنيا وحب الله وسوله ..وحديث ينم عن ثقافة حياتية جمة ..يصغى إلى محديثيه من ذوي الضيق والحاجة ..يجتهد في صناعة الخير ..ولي .. سليل اولياء الله الذين انجبتهم تلك البلاد ..الذِاكرة والمحبة للصلاة على الحبيب المصطفى .. شجرة بعضها من بعض ..يجد في الصلاة على الرسول كل مسألة وحاجة ودواء ..صلى الله عليك يا حبيب الله بعدد ما أشرقت الشمسوصلى المصلون..صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلمصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلمصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلمصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلمصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
Mohammed Humida

Blog Archive